المنطقة الشرقية: صياد يقتل ضبع مخطط (فيديو)

في الأسبوع الماضي قرب منطقة بني زناسن ، قتل صياد ضبع مخطط عن طريق الخطأ خلال عملية إبادة للخنزير. الضبع مخطط مصنف كمهدد من طرف الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة و لم يتم رصده في المغرب منذ سنوات. الصياد مُتابع حاليا من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بغرامة قدرها 14000 درهم.

 

إنه فيديو بدأ تداوله على الواتساب و تم نشره على فيسبوك أواخر الأسبوع الماضي. يُظهر الفيديو ضبعا مخططا ميتا ، يُحرك و يُفحص لبضعة لحظات من قبل شخصين ، حيث يشير أحدهم إلى أنه “مجرد كلب كبير” * … يبدو الفيديو كعدة مقاطع فيديو مماثلة تم التقاطها في الجزائر ، حيث يتم رصد الضبع المخطط بشكل منتظم وحيث تبدو النوع في حال أفضل من المغرب.

بعد التحقق ، أكدت مصادرنا للأسف هذه الهدر.

حدث ذلك في منطقة نعتبرها من النقط السوداء حيث ينتشر الخنزير. تحقيقا لمطالب السكان ، تم تنظيم حملة لقتل الخنازير. لسوء الحظ ، أطلق صياد النار على الضبع ظنا أنه خنزير بري حيث كان حيوان مخفيا وراء الغطاء النباتي.

حتى و إن كان الصياد قد أطلق النار على الحيوان “عن طريق الخطأ” ، فسيتم متابعته بموجب قانون الصيد. بالإضافة إلى السحب المؤقت لرخصة الصيد الخاصة به ، سيتعين عليه دفع 14000 درهم من الغرامة. تم استعادة بقايا الحيوان وتأمينه. لقطع الطريق لأي محاولة لاستخدامه لشعوذة ، تم حرق الحيوان اليوم من قبل لجنة موسعة.

أول مشاهدة للنوع منذ سنوات …

بقدر ما يكون هذا ظهور الضبع في هذه المنطقة الخبرا السارا ، بقدر ما يبدو قتله أمرا مؤسفآ. من المرجح أن يكون الحيوان انجذب إلى الفرائس محمية بني زناسن وينتمي من مجموعة تعيش في المناطق الحدودية بين المغرب والجزائر. عودة الضبع المخطط إلى هذه الأنظمة البيئية خبر جيد للغاية ، بمعنى أن وجودها يمكن من إثراء البيئة المحلية و قد يؤدي إلى الحد من أعداد الخنازير البرية.

التحدي الحقيقي الوحيد للحفاظ على الضبع المخطط هو الإنسان. البعض يطلقون عليه النار دون أن يعرفوا أنه حيوان خجول ، نادرًا ما يكون خطيرًا على البشر ، مفيد جدًا في النظم البيئية التي يعيش فيها ، وخصوصًا: حيوان يحميه القانون (بما في ذلك قانون الصيد والمتاجرة بالحيوانات البرية). آخرون يسعون بحثا عنه كما يُبحث عن الذهب ، لاستخدام أعضائه في ممارسات ضارة ومعارضة مع جميع القيم الأخلاقية أو الدينية. أخيراً ، أولئك الذين ، من أجل بعض الأغنام ، يسممون الأرض والسماء. يتم إبادة الضبع المخطط في كل مرة.

نحو نشر تدابير محددة لحماية النوع

اتصلنا بغابوي المنطقة الشرقية ، و لمسنا تصميمهم لحماية الضباع الآخرين الذين يمكن أن يتواجدوا في المنطقة.

سنشرع بتوعية ضباطنا الميدانيين ، وكذلك الصيادين والسكان المحليين للمشاركة في الحفاظ على هذا النوع. هذا شأن يهم الجميع. سيتم اتخاذ التدابير الازمة ليقظة خاصة حول النوع.

كالعادة ، نختار عمدا عدم تحديد المكان والتاريخ الدقيقين من أجل عدم تسهيل مأمورية الصيادين الغير الشرعيين وغيرهم من المشعوذين. الرجاء بذل قصارى جهدكم للمساعدة في الحفاظ على هذا النوع. في هذه المرحلة ، يعد الضبع المخطط أكبر مفترس يعيش في المغرب.

 

* لاحظ أنه حتى الآن لم تُفعل بعد امتحانات الحصول على رخصة الصيد.

Cet article est également disponible en: frFrançais

Ecologie.ma vous est offert par Maroc Ecologie: votre référence pour les formations, communications et conseils dans les domaines de l'Environnement eu du Patrimoine Naturel.

Voir aussi

WWF

تآكل التنوع البيولوجي: نحو كارثة عالمية لا رجعة فيها؟ (تقرير WWF)

نشرت WWF تقرير “الكوكب الحي” لعام 2018. هذا التقرير الثاني عشر – سلسلة طويلة تنشر …

Off your map

Off Your Map: لا تدع الأراضي الرطبة الساحلية تمحى من الخريطة

يعد البحر الأبيض المتوسط أكبر بحر مغلق أو سبه مغلق في العالم ويبلغ طول سواحله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.