cuvier

برنامج استيطان الحيوانات المنقرضة: المندوبية السامية للمياه والغابات (vidéo-Médi 1 )

تساعد الظروف المتوفرة بالمحميات المغربية على انجاح خطط اعادة، لذلك يعمل الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة بالشراكة مع المغرب على إرساء استراتيجية متوسطية في هذا المجال انطلاقا من جهة سوس ماسة إحياء الأصناف النادرة عالميا من الطيور والثدياث، هذا ويعد المغرب أول مخزون للغزال  الحسامي أو الجبلي على الصعيد العالمي

ساعد الظروف المتوفرة بالمحميات المغربية على انجاح خطط اعادة، لذلك يعمل الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة بالشراكة مع المغرب على إرساء استراتيجية متوسطية في هذا المجال انطلاقا من جهة

سوس ماسة إحياء الأصناف النادرة عالميا من الطيور والثدياث، هذا ويعد المغرب أول مخزون للغزال  الحسامي أو الجبلي على الصعيد العا

وقد حذر خبراء البيئة من وجود الغزال الجبلي على قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض في ظل تراجع أعدادها خلال العقدين الماضيين، حيث انخفضت أعداد الغزال هذا الى حد يستوجب معها دق ناقوس الخطر، هنا بأكادير ورشة عمل عرفت مشاركة ثلة من الخبراء والباحثين والمختصين في مجال تدبير التراث الايكولوجي ، ينتمون أغلبهم لدول حوض البحر الابيض المتوسط، هدف هذه الورشةهو وضع خطة طريق لحماية الأصناف النادرة منها الغزال الجبلي .
على بعد خمس وثلاثين كيلومتر من أكادير، انتقل خبراء البيئة بمحمية الركين المصنفة على لائحة « اتفاقية رامسار »، للوقوف على التجربة المغربية في حماية واعادة توطين الأصناف النادرة من الوحيش بأوساطها الطبيعية
لإعادة هذه الحيوانات إلى مناطقها الأصلية، قامت المندوبية السامية للمياه والغابات بإعداد برنامج يخص استيطان الحيوانات المنقرضة مع توفير الظروف الملائمة لتناسلها أهمها غزال المها وغزال مهر والنعامة ذات العنق الأحمر وأبو منجل الأصلع الذي يعد من الطيور المهددة بالإنقراض على الصعيد العالمي

Ecologie.ma vous est offert par Maroc Ecologie: votre référence pour les formations, communications et conseils dans les domaines de l'Environnement eu du Patrimoine Naturel.

Voir aussi

Autruche à cou rouge

L’autruche à cou rouge: une expérience de conservation qui réussit

L’autruche est la plus grande de tous les oiseaux actuels. Inapte au vol, mais excellente …

Mieux vaut-il secourir que réintroduire ?

Mieux vaut-il secourir que réintroduire ?…Tout comme il vaut mieux prévenir que guérir. Il semblerait …

2 commentaires

  1. du fait que le Maroc avait une riche flore et faune , on aurait pu exploiter cette richesse dans le tourisme vert ,comme le Kenya , Afrique du sud , bien dommage pour notre pauvre pays

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.